course_y001

Y001 : Arabic for Arabs

This is not a typo. Arabic language is unique. Unlike other languages that change gradually every day, Arabic stayed for more than 2000 years without significant changes. It was and will stay forever the sacred language that explains the holy text of Qur’an.Â

Arabs developed throughout the history colloquial languages that served the daily life. Those dialects were originally versions of the Classical Arabic, then they trend to embed more local elements when Islam spread outside of the Arabic peninsula. The dialects does not have a written form and it is not possible to have an agreement for the orthographic of any dialect, while the Classical Arabic preserved fixed rules agreed upon for orthography, pronunciation, and grammar.

As a consequence Arabs today understand Classical Arabic but they practice and speak the colloquial. So the mother tongue of Arabs is the colloquial and not the classical. This explain the drop of the Arabic production in the literature and technical fields. The gap between thinking and expressing from one side and producing on the other side in two “different” languages has its impact on every body’s life. It is known that the language is not a tool to transfer the ideas only, but a tools to compose those ideas too.Â

Arabic vocabularies are growing up to express the new meaning and inventions that man inventing every day. Arabic language has its own mechanisms that enable covering these needs without inserting foreign words in the language body. and when there is a need to use a foreign word, it is decomposed and inserted in a way that does not harm the deriving rules used with the original words. Arabs of today are increasingly using foreign words without a real need. This course is designed to help Arabs to practice the Classical language instead of the colloquial, find the alternatives of the foreign words they used, and help them to practice a smart Arabic character congruent with their magnificent culture.

العربية للعرب

هذا ليس خطأ مطبعيا. اللغة العربية فريدة. فعلى عكس بقية اللغات التي تتغير تدريجيا كل يوم ، بقيت العربية لأكثر من ألفي عام بدون تغييرات تذكر. كانت و ستظل للأبد تلك اللغة المقدسة التي تشرح النص المقدس لآيات القرآن الكريم.

 

طور العرب طوال التاريخ لهجات عامية استخدمت في حياتهم اليومية . كانت هذه اللهجات أصلا نسخ من ألسنة العرب المعروفة ØŒ لكنها نحت لاعتماد مفردات Ùˆ عناصر محلية عند انتشار الإسلام خارج الجزيرة العربية. ليس لهذه اللهجات أي نص مكتوب ØŒ Ùˆ من المستحيل الاتفاق على قواعد لضبط تهجئة Ùˆ إملاء اللهجات العامية ØŒ في حين تمتعت اللغة الفصحى بقواعد ثابتة متفق عليها للتهجئة Ùˆ النطق Ùˆ القواعد . Â

 

نتيجة لذلك فإن العرب اليوم يفهمون العربية الفصحى و لكنهم لا يمارسونها فيما بينهم بل يتكلمون الدارجة. و عليه فاللغة الأم لعرب اليوم هي اللهجات المحلية العامية و ليست الفصحى ، و هذا يفسر تدهور الإنتاج العربي في المجالين الأدبي و التقني . فالفجوة بين طريقتي التفكير و التعبير من جهة و طريقة إنتاج النص المكتوب من جهة أخرى تؤثر على أداء كل العرب . فمن المعلوم أن اللغة ليست وسيلة لنقل الأفكار بل هي أداة تركيب و استنتاج هذه الأفكار .

تزداد المفردات العربية لتعبر عن المعاني الجديدة و الاختراعات التي يخترعها الإنسان كل يوم. و للعربية آلياتها الخاصة التي تمكنها من الوفاء بهذه الاحتياجات بدون إقحام مفردات أجنبية في مفردات اللغة. و عندما تدعو الحاجة لكلمة أجنبية فإن الكلمة يتم تفكيكها و إدخالها إلى اللغة بطريقة لا تضر بقواعد الاشتقاق المستخدمة مع الكلمات العربية الأصيلة . يستخدم عرب اليوم بشكل متزايد كلمات أجنبية دون أن تدعو الحاجة لذلك . هذه الدورة صممت لمساعدة العرب على ممارسة اللغة العربية الفصحى بدلا من العامية ، و لإيجاد بدائل للكلمات الأجنبية التي يستخدمونها ، و مساعدتهم على بناء و ممارسة شخصية عربية ذكية تليق بثقافتهم الرائعة .

Â

The objectives of this course is to:

1- Encourage the participants to speak the classical without being embarrassed from the mistakes they may do.

2- Emphasise about the pronunciation of the short vowels while speaking and avoid using the voweless ending of words.

3- Provide a pleasant environment to practice with linguistic games and competitions and promote to good morals of the Arab community.

4- encourage composing short stories, poems, and discussions, and practicing the art agreement and disagreement.

5– Create a milieu to exchange with non-Arab friends who wants to know about the Arabic societies

6- Provide a practice experience for the non-Arabs studying Arabic by listening to Arabs and participate and compete Arabs when possible.

The course is free.

أهداف هذه الدورة هي :

 

1- تشجيع المشاركين على الحديث باستخدام الفصحى بدون إحراج من الوقوع في الخطأ.

2- التدرب و التأكيد على التشكيل أثناء الحديث و تجنب استخدام التسكين في نهايات الكلمات .

3- تأمين جو ممتع لممارسة اللغة باستخدام الألعاب اللغوية و المسابقات و التشجيع على الأخلاق السامية للمجتمعات العربية .

4- تشجيع تأليف القصص القصيرة و القصائد و المناقشات و التدرب على فن الاتفاق و الاختلاف .

5- إنشاء جو للتبادل مع غير العرب الذين يريدون أن يتعرفوا على المجتمعات العربية .

6- تزويد الطلاب غير العرب الدارسين للعربية بخبرة عملية من خلال الاستماع للعرب و المشاركة و المنافسة معهم عند الإمكان .

 

الدورة مجانية